قصة غزال الريم

الريم هو نوع من أنواع الغزلان وهو من أشهر الحيوانات التي يعرف عنها الجمال البالغ ، وتنتشر هذه الغزلان بصورة كبيرة جدًا في شبه الجزيرة العربية وبخاصة في المملكة ، ويعرف غزال الريم بأنه جميل العينين ورشيق القوام والحركة ، لونها شاحب وبها بعض الخطوط غير الواضحة في جسدها.

والذكر في غزلان الريم معروف بقرنه الذي يشبه القيثارة في شكلها ، ويستخدم ذكر الريم قرونه في الدفاع ضد أي هجمات من البشر أو من الحيوانات المفترسة ، وإناث الريم غالبًا ما لا يكون لها قرون ، وإن وجد لها فتكون في حجم صغير وغير واضحة .

والمعروف عن غزال الريم أنه يكون ذهبي اللون ويميل للأحمر في بعض الأحيان ، وعن الذكر فيوجد لديه انتفاخ في منطقة وسط الرقبة ويعرف من هذا الانتفاخ أن الذكر في فترة التزاوج أو أنه يرغب في الزواج وذلك عندما يكون كبير الحجم ومنتفخ عن المعتاد ، وذكر الريم يتمتع بوجود غدد تقم بدور مهم في حياة الذكر وهي التعرف على الأنثى الموجودة في قطيعه ويقوم بالتزوج منها .

وتعيش غزلان الريم في المناطق الصحراوية الواسعة ، ويعيش البعض منها في الإمارات العربية المتحدة والتي قامت بعمل محميات طبيعية لحمايتهم ورعايتهم ، وقد أثبتت الدراسات العلمية والحيوانية عن هذا النوع من الغزلان أنه يحب التحرك في الأماكن الواسعة وذلك للبحث عن غذائه من النباتات والأعشاب .

ومن المعروف أيضًا عن غزال الريم أنه يعيش في جميع مناطق المملكة إلا أنه قد تعرض للانقراض ، وذلك الأمر جعل الحكومة تقوم بتخصيص محميات طبيعية لترعاه وتوفر بيئة هادئة ليعيش فيها ، ويوجد الريم بالمملكة الأن في محمية محازة الصيد وفي محمية عروق بني معارض ، ويوجد أيضًا في مركز أبحاث الحياة الفطرية في منطقة الثمامة .

وتبدأ غزلان الريم يومها في كل صباح برشاقة وتستيقظ باكرًا وتظل تبحث عن أكلها وشربها إلى أن يأتي الليل ، وفي الأوقات التي كانت ترتفع فيها درجات الحرارة بشكل مبالغ فيه في الصحاري ، تقوم الغزلان بالاختباء من حرارة الشمس حتى يبدأ الليل في أن يخيم على المكان وتبدأ في ممارسة أنشطتها ورحلاتها وتبحث عن طعامها وشربها .

وعلينا جميعًا أن ندرك أن غزلان الريم تشبه الجمال في موضوع شرب المياه ، فهي في العادة لا تقوم بشرب الماء كما أن لغزلان الريم القدرة على أن تقوم بتخزين المياه مثلما يقوم الجمل ولا يصرفها ، وعن أكلها فهي تتغذى على النباتات التي تقابلها في الصحراء وتتغذى عليها .

كما أنها تعتمد على أقل الاحتياجات الغذائية ، وتقوم غزلان الريم بالبحث عن النباتات الموسمية وتأكل ثمارها ، ولدى غزلان الريم القدرة على أن تقوم باستخراج المياه من النباتات والثمار التي تقوم بأكلها من الأشجار ، وهذا يرجع إلى وجودها في الصحراء حيث الحياة الصعبة في صحراء المملكة .

المعروف عن غزلان الريم أنها فترة فصل الشتاء تكون هي فترة التكاثر لديهم ، وذلك لأنها تكون في فترة سقوط الأمطار وتكثر الخيرات من حيث المياه والنباتات الموسمية والأعشاب ، وكل هذه الأشياء تجعلها صالحة للحمل والولادة من دون أن تعاني من أي إجهاد أو تعب .

وفي الغالب تكون فترات الولادة عند غزلان الريم في فصل الصيف ، حيث تستمر مدة حمل أنثى الريم إلى حوالي خمسة أشهر ، وتبقى الأم برفقة أبنائها إلى أن يستطيعون الاعتماد على انفسهم ويشدوا أذرهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *