قصة الدمية الساحرة

كان هناك فتاة صغيرة اسمها أمل ، كان أمل في يومًا من الأيام جالسة في غرفتها بمفردها وتفكر في حزن وتقول : ليت أمي معي الآن ، أتمنى أن تعود إلى المنزل ولا يطول بها المرض في المستشفى ، كانت والدتها قد أصيبت في حادث سيارة منذ أسبوع وهى في المستشفى ، كانت أمل تجلس عند جارتهم أسماء وعند المساء يأخذها والدها من هناك في وقت متأخر من الليل .

كانت السيدة أسماء طيبة القلب وكان لديها ابنه اسمها حسناء وولد اسمه عاصم وكان الثلاثة يلعبون سويًا وفي يوم من الأيام عرضت السيدة أسماء على أمل أن تعرفها على المجموعة الخاصة بها من الدمى لتسليها وفرحت أمل بهذا كثيرًا .

جمعت السيدة أسماء تلك الدمى من كل بلاد العالم حيث كانت تعمل كمضيفة طيران ، وقد خصصت لهم غرفة لعرضهم فيها وكانت أمل تستمتع كثيرًا برؤيتها لتلك الدمى وفي يوم دخلت أمل إلى الغرفة ونظرت إلى الدمية ذو الملابس البيضاء وأطالت النظر فيها وفجأة أحست بأنها تريد أن تمتلك هذه الدمية التي سحرتها بجمالها فقامت بالنظر خلفها ولما اطمأنت قامت بأخذ الدمية الصغيرة ووضعتها في جيبها .

وعندما خرجت أمل إليهم نادت عليها السيدة أسماء لكي يحتسوا الشاي سويًا ، كانت أمل ترتجف من الخوف وبعد أن انتهت من شرب الشاي قامت مسرعة تريد الذهاب فسقطت الدمية الصغيرة منها أمام أعين الجميع ، سادت لحظات الصمت قليلًا .

وبعدها أخذت السيدة أسماء أمل إلى غرفة النوم وقالت لها أنها تريد التحدث إليها ، سألتها السيدة أسماء : لماذا أخذتي الدمية ولم تطلبي مني ذلك ، فلم تستطيع أمل أن ترد عليها ولا تنظر في وجهها ، وقد بدأت الدموع تزرف من عينيها وقالت : أنا آسفة .

قالت لها السيدة أسماء : يا أمل أن ما فعلتيه هذا هو سرقة والفتيات المهذبات لا يقومون بفعل مثل هذا أبدًا ، فقالت لها أمل أنها لم تدري لماذا فعلت هذا وانخرطت في البكاء فاحتضنتها السيدة أسماء وسألتها ما الخطب يا حبيبتى ، فقالت لها أمل : أريد أن تعود أمي إلى المنزل لقد اشتقت لها كثيرًا ، فقالت لها السيدة أسماء : لا تقلقين سوف تعود قريبًا بإذن الله .

أعطت السيدة أسماء الدمية لأمل وقالت لها يمكنك أن تأخذيها هي أو غيرها ولكن عليك أن تستأذنين أولًا ، فرحت أمل لهذا كثيرًا وقالت لها أنها كانت تشعر بالوحدة وأحست بأنها تحتاج إلى هذه الدمية لتتحدث إليها ، فقالت لها السيدة أسماء : أنا أفهم ما تقولينه يا عزيزتي لعله درسًا لكي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *