قصة المصيف

محل بائع القبعات غوبيشون مطلي باللون الأصفر الفاتح ، إنه أشبه ما يكون بممر مظلم تصطف على جانبيه يميناً ويساراً خزائن تفوح منها رائحة أقرب إلى العفن ، وفي القعر وسط عتمة وصمت مهيبين تنتصب منضدة ، نور النهار وضجيج الحياة لا يجازفان بدخول هذا القبر .

نبذة عن المؤلف :
رواية من روائع الأدب الفرنسي ، للمؤلف إميل فرانسوا زولا ، ولد في باريس في فرنسا 2 ابريل عام 1840م ، في خلال سنوات حياته كتب العديد من المقالات والقصص القصيرة والمسرحيات والروايات ، فهو كاتب فرنسي مؤثر في المدرسة الأدبية التي تتبع الطبعانية ،  ومن أشهر أعماله غموض مارسليا ، مادلين ، الكرثة ، الحقيقة ، توفي إميل زولا ، عن عمر 62 عاماً ،  في 29 سبتيمبر عام 1902م ، خنقاً بأول أكسيد الكربون الذي انبعث من إحدى مداخن المنزل ، وقد تم نقل رفاته بعد وفاته بـ 6 سنوات إلى مقبرة العظماء .

فيلا غوبيشون :
فيلا بائع القبعات غوبيشون في أركوى منزل من طابق واحد مسطح ، مشيد بالجص ، أما القسم الرئيسي من المنزل تمتد حديقة ضيقة مسيجة بجدار منخفض ، وفي وسطها حوض لم يذق طعم الماء ، هنا وهناك ترتفع بضع أشجار ضامرة لم تنبت لها يوما أوراق ، المنزل أبيض باهر والحديقة بلون رمادي قذر ، على بعد خمسين قدماً يجري نهر بيافر حاملاً معه رائحة نتنة .

في الأفق تمتد أراض كلسية ، أكوام حطام ، وحقول مقلوبة ، ومقلاع مشرعة ومهجورة ، مشهد مترام من البؤس والخراب ، يجد غوبيشون منذ ثلاث سنوات بهجة لا توصف ، في استبدال عتمة محلّه كل يوم أحد بشمس منزله الحارقة ، وروائح جدول شارعه بهواء نهر بيافر الكريه .

بعد ثلاثون سنة :
مضت ثلاثون سنة ، وهو يعلل نفسه بحلم مجنون بأن يعيش في الريف ويمتلك قطعة أرضٍ ، يشيد فيها قصر أحلامه ، هانت عليه أغلى الأثمان في سبيل تحقيق نزوته تلك ، نزوة سيد المجتمع الراقي.

ففرض على نفسه أقسى التضحيات وأكثرها مشقة ، رأيناه على مدى ثلاثين عاماً يحرم نفسه من حفنة تبغ ومن فنجان قهوة ، ويكدس فلوسه الواحد تلو الآخر ، اليوم حقق رغبته الجامحة يقيم يوماً في الأسبوع في ألفة مع الغبار والحصى ، وسوف يموت راضياً .

طقوس العائلة :
كل يوم سبت تغادر العائلة في مراسيم احتفالية ، وحين يكون الطقس جميلاً ، تقطع المسافة سيراً حتى تنعم أكثر بجمال الطبيعة ، أما المحل ، فقد يترك في عهدة موظف قديم يكلف بأن يقول لأي زبون يحضر ، السيّد والسيّدة في الفيلا التي يملكانها في آركوي ، وفي هذه الأثناء يتوجه السيد والسيدة مجهزين قائمة كأنما لمقاومة حصار ومحملين بالسلال إلى المدرسة الداخلية القريبة لاصطحاب غوبيشون الابن .

وهو فتى في الثانية عشرة من العمر ، ينظر بذعر إلى والديه يسلكان الطريق المحاذي لنهر بيافر، وطوال المسافة يجهد الأب بوقار وسعادة لزرع حب الحقول في نفس ابنه ، فيحاضر مطولاً في الكرنب واللفت .

الوصول إلى الريف :
يصلون أخيراً وينامون وفي اليوم التالي يرتدي غوبيون منذ الفجر ملابس الفلاحين ، فهو مصمم بعزم على زراعة أرضه ، يقضي النهار بكامله يزرع ويحرث وينكش ويزرع ويبذر ، لكن شيئاً لا ينبت ، الأرض من الرمل والحصى تتمنع عن احتضان أي نبات ، غير أن ذلك لا يثبط عزيمة العامل الذي يجتهد ويكد ، ماسحا بكثير من الرضا العرق المتصبب على وجهه ، حين يتأمل الحفر التي حفرها في الأرض ، يتوقف وينادي زوجته باعتذار .

النبة الغريبة :
سيدة غوبيشون تعالي انظري ! يصيح ، ما رأيك ؟ ..حفر رائعة ، أليس كذلك ؟ هل هي عميقة بما يكفي ؟ تبدي السيدة افتنانها بعمق الحفر ، في السنة الماضية باغتتهم ظاهرة غريبة يصعب تعليلها ، إذ شذت نبتة خس ، عن القاعدة بشكل مفاجئ ونمت في إحدى زوايا الحديقة ، كانت بعلو اليد ، مرقطة بلونن أصفر قذر ، أقام غوبيشون وليمة عشاء دعا إليها ثلاثين شخصاً لتقاسم نبتة الخس تلك .

المنزل بالنهار :
هكذا يبقي طوال النهار في الشمس ، والنور الشديد يعمي عينيه ، والغبار يخنقه ، إلى جانبه تقف زوجته ، مبدية له إخلاصاً يصل إلى حد الاختناق ، أما غوبيشون الابن ، فيبحث يائساً عن أشرطة الظل الهزيلة عند أسفل الجدران .

المنزل بالمساء :
وفي المساء تجلس العائلة كاملة حول الحوض الفارغ وتنعم بسلام بمفاتن الطبيعة ، مصانع الجوار تقذف دخاناً أسود ، القطارات تعبر مطلقة صفيراً ، ناقلة معها حشداً هازجاً يرتدي أبهى ما لديه من الملابس .

ومن بعيد يمتد الأفق خراباً شاسعًا ، تزيده كآبة القهقهات العائدة إلى باريس ، لأسبوع طويل ، وتعبر الجو الثقيل روائح مقليات وغبارتمتزج بنتانة نهر بيافر ، يتأمل غوبيشون ويتأثر وخشوع وطلوع القمر بين مدخنتين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *