قصة رواية أماكن مظلمة

أماكن مظلمة Dark Places هي رواية غموض للكاتبة چيليان فلين ، صدرت عام ٢٠٠٩م ، وتم ترشيحها للفوز بجائزة إيان فليمنج لرابطة كُتاب الجريمة ، كما كانت من ضمن الروايات الأكثر مبيعًا وفقًا لمجلة نيويورك تايمز وتم تحويلها إلى فيلم بنفس الاسم عام ٢٠١٥م .

نبذة عن المؤلف :
چيليان فلين أديبة وكاتبة سيناريو وقصص كوميدية وناقدة تليفزيونية سابقة أمريكية ، وُلدت عام ١٩٧١م ، من أعمالها الزوجة المفقودة والبالغون وأدوات حادة ، وفازت بجائزة تحالف النساء السينمائيات والصحافيات كأفضل كاتبة سيناريو .

قصة الفيلم :
عانت ليبي داي سيركا أيامًا حالكة أثناء سعيها لكشف الحقيقة حول مقتل عائلتها في ليلة الثاني من يناير ١٩٨٥م ، حيث قُتلت أمها وأختيها في هذه الليلة بوحشية ، شهدت ليبي بأن أخاها بن هو من فعلها فأُدخل السجن عن جرائمه ، ولكن ربما بن لم يكن المذنب .

بدأت ليبي تشك في براءة أخيها خاصة عندما تواصلت مع ليلي وارث زعيمة نادي القتل ، وهو نادي كونه مجموعة من الأشخاص المسحورين والمفتونين بالجرائم والقتل على طريقة السفاح جاك ، ومن ضمن تلك الجرائم مقتل عائلة ليبي .

منذ مقتل عائلتها لم تعمل ليبي يومًا في حياتها ، وبدأت تعيش على صدقات وتبرعات الغرباء وعطفهم ، إلى أن نفذ هذا العطف ، لذا عندما عرضت ليلي أن تدفع مالًا لليبي في مقابل أن تحضر وتتحدث إلى الأشخاص المهتمين بالقضية ، وتساعد في معرفة القاتل الحقيقي انتهزت ليلي الفرصة ووافقت من أجل المال فقط .

إذًا ماذا حدث حقًا في ذلك اليوم المحتوم من عام ١٩٨٥م ؟ ، لقد كان هذا اليوم هو بداية انتشار الشائعة التي تفيد بأن بين كان متورطًا في سلوك شائن مع فتاة شابة في فصل أخته في المدرسة تدعى كريسي كاتس ، فقد اتهمت كريسي بين بإيذائها وعندما اكتشفت أم بين التي تدعى باتي ذلك حاولت برفقة أخته ديان أن يجداه ليحصلا منه على القصة الحقيقية .

ولكن كان بين برفقة حبيبته ديوندرا وصديقه تراي الذي كان يمثابة صديقًا سيئًا للغاية فقد كان يسخر من بين كثيرًا ، ولم تكن ديوندرا أفضل منه حالًا فهي إما أن تشارك تراي في السخرية من بين أو تتلاعب ببين ، وكانت وسيلتها الكبرى للسيطرة على بين هي أنها حامل ، فقد كانت تستخدم ذلك ذريعة لتشعر بين بالذنب وتسيطر عليه .

ولم تكن ليبي تعرف أيًا من ذلك ، فقد أبقى بين هوية ديوندرا سرًا ولم يخبر ليبي بها عندما زارته في السجن ، لذا قامت ليبي بتحرياتها الخاصة إلى أن عثرت على كريسي كاتس ، فاعترفت كريسي التي تعمل الآن كراقصة ، أنها قد زيفت كل شيء .

وبدا أن ليبي وكريسي كلتيهما قد أدلا بشهادة كاذبة ، ففي خضم الفرع والهلع الذي نشأ عام ١٩٨٥م على إثر جريمة القتل ، وكان الجميع مستعدًا لإلقاء اللوم على أي شخص مشكوك فيه وبالأخص لو كان شخصًا منبوذًا مثل بين .

وأخيرًا وجدت ليبي ديوندرا تعيش تحت اسم مستعار برفقة ابنة بين التي كبرت الآن والتي تدعى كريستال ، واكتشفت ليبي ما حدث حقًا تلك الليلة في عام ١٩٨٥م ، فبعد أن أقنعت ديوندرا بن أن يشترك في تضحية حيوانية شيطانية أقنعته بسرقة المال من عائلته ، والهروب معها ، على الرغم من أنها هي من تمتلك النقود وعائلة بن لا تملك أي نقود .

وفي هذه الأثناء كانت باتي أم بن أكثر قلقًا حول الحالة المالية للأسرة ، حيث وجدت أن بين ربما يحتاج إلى محامٍ للدفاع عنه ضد ادعاءات كريسي كاتس الكاذبة ، فأبرمت كاتي صفقة وقامت بتأجير رجل يدعى كالڤين دايل ليقتلها حتى تتمكن عائلتها من الحصول على أمال التأمين الخاص بها .

وحدث كل شيء في آن واحد ، فبينما كان بين يحاول الحصول على المال استرقت أخته ميشيل السمع وعلمت أن ديوندرا حامل ، وهددتهم إخبار باتي فقامت ديوندرا بخنقها حتى ماتت ، ثم قدم كالڤين دايل إلى المنزل وطعن باتي حتى ماتت كما طلبت منه ، ولكن رأته أخت بين الأخرى التي تدعى ديبي فأطلق النار عليها ثم فر هاربًا .

وعندما سمعت ليبي الجلبة هربت من المنزل واختبأت في الحقل ، وحاولت ديوندرا إقناع بين أن يجلب ليبي هي الأخرى لتقتلها ، فإذا ماتت العائلة كلها فإن سيحصل على أمال التأمين كلها لنفسهما ، فتبع بين ليبي في الحقل طالبًا منها أن تبقى في مكانها ليس لأنه يريد قتلها بل لأنه يريد إنقاذها .

ثم تعود الرواية لزمن الحاضر ، فعندما علمت ليبي بما حدث هربت من ديوندرا وابنتها قبل أن يقتلاها ، ولكنها قبل أن تهرب سرقت بعض أحمر الشفاه من حمام ديوندرا ، ومن خلال أحمر الشفاه تم تحليل الحمض النووي الخاص بديوندرا ، والذي أثبت تورطها في الجريمة فقُبِض عليها ، كما عُثر على كالڤين دايل وعلمت ليبي هوية قاتل أمها .

ثم أطلق سراح بين من السجن ، وربما ذات يوم سيتمكن من مقابلة ابنته حيث لم تشِ ليبي بها ولم تدخلها السجن ، ولكن حتى ذلك الحين أراد أن يعيد بناء علاقته بأخته ، وكانت ليبي ممتنة لتمكنها من الخروج من كل تلك الأماكن المظلمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *