قصة أسطورة المرأة الأفعى

تعد هذه الأسطورة من أكثر الأساطير شيوعًا عن المرأة ، فالأفعى ترتبط في العديد من الثقافات بالمرأة بشكل أو بأخر ، ولا أحد يعرف أي ثقافة تلك التي أنجبتها ؟ هل هي الإغريقية أم اليابانية أم أنها الفارسية ، ولكن كل هذا لا يهمنا ، فحوى الأسطورة هو دائمًا ما يشغل لب القارئ ويروى ظمأه.

تحكي الأسطورة الإغريقية عن عشق زيوس الإله للاميا المرأة الأفعى كما ذكرتها الثقافة الإغريقية ، لم تكن لاميا سوى ملكة من البشر وقع في حبها زيوس ، فاشتعلت الغيرة في قلب هيرا الآلهة زوجته ، واغتاظت منه كثيرًا كيف يترك ربه ويعشق بشرية !.

انتهزت هيرا ذات مرة غياب زوجها زيوس وقررت الانتقام من لاميا ، فأنزلت عليها عقابها كما فعلت مع العديدات ممن وقع زيوس في غرامهم ، فقد كان ضعيفًا أمام الجمال لا يستطيع أن يمنع نفسه من مغازلة الجميلات والتقرب لهن .

لقد كان عقاب هيرا للإنسية لاميا شنيعًا ، فقد قتلت أبنائها من زوجها أمام عينيها ، وحولتها إلى مسخ دميم نصفها امرأة والنصف الأخرى أفعى وجعلتها تتحول في الليل ، ومن قسوتها جعلت عيناها لا تنغلق أبدًا لتحيا معذبة بذكرى أبناءها دون أن يغمض لها جفن .

ولم يتوقف عقاب هيرا عند ذلك الحد ، ففي أحدى القرى التي توقفت عن التقرب لها وتقديم العطايا والقرابين ، وبدؤوا بالتقرب لربة الجمال أفروديت بدلًا منها أنزلت عقابها ، وذلك بنفي المرأة الأفعى هناك ، فكانت لاميا كل يوم تختطف أطفال الجزيرة ، وتمتص دماءهم حتى يموتوا كما مات أطفالها ، وتذوق أمهاتهم نفس العذاب التي ذاقته حتى لا تتعذب وحدها .

وحين علم زيوس باللعنة التي حلت على لاميا ، أعطاها القدرة على انتزاع عينيها متى أرادت كي يرحمها من رؤية أشباح أبناءها التي تتعذب كلما رأتهم ، وذلك تخفيفًا للعقاب الذي لحق بها من هيرا ربة الأرباب ، وعلى الرغم من قدرته على إزالة تلك اللعنة تمامًا إلا أنه كان يخشى مخالفة زوجته ، وهكذا تنتهي الأسطورة بعذاب دائم لا يزول للمرأة الأفعى .

أما الأسطورة اليابانية فتزعم أن المرأة الأفعى هي نصف إنسانة بوجه صبوح وشعر منسدل كالظلام وذراعان خفيفان ونصف أفعى ، وهي دائمًا ما تنتظر الصيادين والملاحين في البحر ، ليكونوا فريستها ، فتتظاهر نور أونا أو المرأة الأفعى كما يطلق عليها بأنها امرأة تتعرض للغرق .

وحينما يقبل الصيادين أو السباحين لمساعدتها ، تظهر على حقيقتها البشعة وتلتهمهم جميعًا ، دون أي شفقة منها أو رحمة ، والعجيب في الأمر أنها تستطيع إخفاء جسدها الطويل في المياه الضحلة ، ولا يظهر منها شيء غير وجهها وذراعيها البشريين ، لذا احذر الاقتراب من الشاطئ ليلًا حتى لا ينتهي بك الأمر في أمعاء نور أونا .

ردّين على “قصة أسطورة المرأة الأفعى”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *