قصة فيلم زوتوبيا

فيلم Zootopia أو  Zootropolis كما تم تداوله في بعض البلدان ، هو لوحة من الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد ، إنتاج أمريكي ويصَنَّف كعمل كوميدي ، قامت به استوديوهات والت ديزني للرسوم المتحركة لعام 2016م ، ويعد هذا العمل من أكثر أفلام الرسوم المتحركة انتظارًا لهذا العام خاصة مع الحملة الدعائية التي سبقته.

نبذه عن فيلم Zootropolis :
إخراج : Byron Howard, Rich Moore & Jared Bush
بطولة جينيفر غودين التي لعبت دور جودي هوبس الأرنبة الشرطية ، وجيسون بيتمان الذي لعب دور نيك وايلد الثعلب الأحمر المخادع .
مدة العرض : 108 دقيقة

وقد قدرت ميزانية الفيلم بنحو 150 مليون دولار ،  حقق معها الفيلم نجاحًا منقطع النظير ليحصد على شبابيك التذاكر أرباح قدرت بمليار و24 مليون دولار ، ويتربع على عرش أفلام الرسوم المتحركة في2016م .

Zootopia مدينة تُشبه مُدننا كثيراً ، وهي ليست فاضلة كما يتخيل البعض ، الفارق الوحيد بينها وبين المدن التي نحيا بها أن التصنيفات الموجودة فيها محددة ، ومُباشرةً فمن سمات الثعلب المكر والحيلة ، بينما الأرنب سريع وأليف ، أما الثُعبان فناعم ومُخادع ، والنمل منظم ومُجتهد ، أما الأسد فهو الملك!

وهذا ما يجعل العلاقات بتلك المدينة محددة ومنطقية من البداية دون أي مجال للنفاق والمراوغة ، ولكن في العالم الذي نحيا به ليس هناك تصنيفات واضحة ، فنحن نحمل صفات مثل تلك التي تمتلكها الحيوانات ولكننا نخشى اظهارها حتى لا يستغلها البعض ، فنظل طوال الوقت نتظاهر بما لا نمتلكه من صفات مُدَّعين وجودها ،  وذلك للظهور بمظهر لائق واكتساب شعبية المجتمع .

وهنا تتجلَّى عبقرية الرمزية المستخدمة في فيلم Zootopia ، حيث تضعنا الأحداث أمام مرآة قبيحة نكتشف فيها حقيقتنا ، وينهي المخرج الفيلم بعبقرية شديدة تجعلنا نتساءل ترى أي تلك الحيوانات نحن ؟

قصة الفيلم :
تبدأ أحداث القصة حينما تنجح جودي الأرنبة الصغيرة بالإنضمام للشرطة ، وتحاول أن تشارك في مطاردة ضد أحد الجرمين لكن الضابط المسئول بوغو يتعامل معها بقسوة ويقوم بتوبيخها في مكتبه .

يصادف في تلك الثماء دخول إحدى السيدات التي تشتكي من اختفاء زوجها بظروف غامضة ، فتتطوع جودي للبحث عنه لكن الضابط بوغو يرفض في البداية وتحت ضغط مساعدة العمدة بيلوثير يوافق ، ولكنه يشترط أن تقوم جودي بحل القضية خلال 48 ساعة وإلا تقدم استقالتها .

بعد التحريات استطاعت جودي أن تتوصل لأخر شخص رأى الضحية المخطوفة ، وهو نيك الثعلب الأحمر الصغير ، فقامت جودي بابتزاز الثعلب نيك للعمل معها عن طريق فيديو يدينه بتهمة التهرب الضريبي .

وبالفعل قام نيك وجودي بتتبع أثر الضحية و وجدوه عند أحد العصابات ، ولكن في تلك اللحظة حدث شيء غريب فقد تحولت الضحية المختطفة إلى حيوان مفترس يهاجم الجميع ، الأمر الذي أحدث فوضى عارمة ، جعلت الضابط بوغو يصر على استقالة جودي ولكن الثعلب نيك ذكره بأنه  المدة لم تنتهي ومازال هناك 10 ساعات على انقضاء الـ 48 ساعة .

بمساعدة نيك تابعت جودي البحث عن الضحية ، وذلك بفحص كاميرات المرور التي توصلوا من خلالها إلى تحديد مكانها ، حيث كانت تستقر بأحد المختبرات الموجودة على حافة الجرف ، واتضح بأن المختبر هو ملكية خاصة لعمدة زوتوبيا ، وفيه كان يتم احتجاز بعض الضحايا التي تتحول من الألفة إلى التوحش خلف أبوابه المغلقة .

بعد معرفة مكان الضحايا استدعت الأرنبة جودي قسم الشرطة وتم القبض على العمدة ، وتسلمت منصبه المساعدة بيلوثير ، تدور الأحداث وتجبر جودي على الاستقالة فتعود إلى قريتها ، وهناك تكتشف أن سبب تحول الحيوانات المسالمة إلى متوحشة يرجع لزهرة تؤثر بشكل كبير على التصرفات .

الأمر الذي دفع جودي للعودة إلى المدينة واستدعاء نيك للتحقيق في القضية ، وبالتحريات كشفا الاثنان عن وجود مختبر سري بجانب محطة المترو ، قوم بتصنيع عقار من تلك الزهرة ، وهو المسئول عن عملية التحول التي تحدث للحيوانات .

وقبل أن تستطيع جودي الذهاب إلى مركز الشرطة للإدلاء بما توصلت إليه من حقائق تواجهها بيلوثير مساعدة العمدة والتي استلمت منصبه بعد ايقافه ، وتعترف بيلوثير بأنها هي المسئولة عن صناعة تلك العقاقير وتسرق الاثباتات التي تدينها من جودي .

حينها يحدث قتال عنيف بين جودي ونيك من طرف ومساعدة العمدة بيلوثير من طرف أخر ، وتتمكن جودي من استعادة الأدلة وتثبت تورط المساعدة بيلوثي في قضية شراسة الحيوانات وتحويلهم لحالة التوحش ، فيتم سجنها جزاء أفعالها وتعود جودي إلى العمل بسلك الشرطة مع صديقها الجديد نيك ، الذي يصبح أول ثعلب ينضم إلى الشرطة .

ردّ واحد على “قصة فيلم زوتوبيا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *