قصة نجاح عبدالعزيز العنزي

عبدالعزيز العنزي هو شاب عربي كويتي ومؤسس المتجر الإلكتروني كتابي ، وُلد عبدالعزيز في ديسمبر عام 1981م في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث قضى بها عامًا ثم عاد إلى وطنه الكويت ، لا يتذكر عبدالعزيز أي شيء في طفولته يدل على نبوغه في التجارة ، فقط كان يتابع الأخبار ويستمع إلى نجاح الكثير من المشاريع التجارية وكان يشعر أنه في يومًا من الأيام سيكون له مشروعًا تجاريًا خاص به .

عاد عبدالعزيز مرة أخرى إلى الولايات المتحدة الأمريكية طالبًا للعلم ، حيث درس في جامعة توليدو في ولاية أوهايو لمدة سنتين ثم اكمل دراسته بجامعة ساوث فلوريدا في مدينة تامبا وقد كانت هذه الفترة في حياته هي فترة ميلاده الحقيقي حيث ظهرت هناك مواهبه الدفينة وظهرت عليه روح المغامرة وحبه للاستكشاف والتطلع إلى ما هو أفضل .

كان عبدالعزيز يؤمن بمقولة أن الغربة مصنع الرجال فلم يتفاعل مع غربته بشكل سلبي ، كما يفعل البعض ولكنه قدر الفرصة التي أعطتها له الحياة ، وأقبل على تجربتة الجديدة ، وحاول أن يستفيد منها ويتعلم ، وذلك كان سبب في جرأته للدخول مجال المشاريع التجارية الخاصة .

نشأ عبدالعزيز على حب القراءة والإطلاع ، ويرجع الفضل في ذلك الأمر إلى والدته ، فكان كثير الشغف بالكمبيوتر وعالم الإنترنت ، وقد نصحه صديق نصيحة كان لها الفضل في أن يخطو أول خطواته في مشروعه الخاص .

فكان كثير التردد على المتاجر الإلكترونية الموجودة بالولايات المتحدة الأمريكية ، وقد تعامل كثيرًا مع عالم الإلكترونيات مما جعل فكرة مشروعه تختمر في غضون شهرين فقط ، وبدون أن يقوم بدراسة جدوى لمشروعة أو للسوق ، فقد كان يعتمد بدلًا من ذلك على حدسه وكان يشعر بوجود شيء ما يقول له أن مشروعه ناجحًا بلا أى شك ، وبدأ في التنفيذ فورًا .

بدأ عبدالعزيز ببرمجة موقعه الذي يحتوي المتجر الإلكتروني الخاص به ، وأستغرق ذلك منه قرابة الشهرين ، حيث قام أيضًا بالإعداد للتصاميم والمنشورات الدعائية ، فكان أصعب خطوة في مشروعه هذا هي خطوة استكمال الإجراءات الرسمية ، والتي كانت شديدة الإحباط لأي شخص في مكانه ، ولكنه لم يستسلم لها ونجح في عدم استسلامه وحقق مراده .

تم إشهار الموقع بالفعل وبدأت الجرائد الكويتية تتحدث عنه ، وباع الموقع مخزون كبير من الكتب التي بدأ بها ، وكان لعبدالعزيز مجموعة أفكار توسعية لمتجرة الإلكتروني ، فموقعة يدعم اللغتين العربية والإنجليزية ، كما أنه يخدم سوق دولة الكويت حيث يقوم بتسليم الكتب في ظرف يومين من تاريخ الشراء ، ولم يقتصر الشراء على البطاقة الائتمانية فحسب ، كما أنه بذل الجهد الكبير حتى يعمل الموقع على مدار 24 ساعة ، وفي كل أيام الأسبوع .

فكان يسعى في أن تتم عملية شراء الكتب من كل الدول ، ولا يقتصر على دولة الكويت فقط كما أنه أراد ان يزيد عدد اللغات المدعومة في متجرة ، ولا يقتصر على اللغتين العربية والإنجليزية فقط ، ووصل به الحال إلى تحويل شركته من شركة خاصة إلى شركة مساهمة تطرح أسهمها في البورصة الكويتية .

حاول عبد العزيز أن يقرأ حوالى نصف الكتب التي عرضها في متجرة الإلكتروني وكان يختار معروضات متجرة بنفسه .

وقد تأثر عبد العزيز بشخصية دونالد ترامب حيث كان يرى فيه أنه شخصية تجارية من الطراز الأول ، وقناصًا للفرص أما على الصعيد العربي فقد تأثر بالشيخ محمد بن راشد آل مكتوب ، حاكم دبي فكان يرى فيه أنه يسابق الزمن ، والأمير الوليد بن طلال والذي تعلم منه مواصلة العمل وعدم الخضوع أو الاستسلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *