قصة نجاح شركة أوبر

شركة أوبر أو شركة Uber ، تلك الشركة التي أحدثت ثورة في عالم النقل والمواصلات ، فهي شركة تقدم خدمات نقل الركاب ، أسسها رجل الأعمال الأمريكي ترافيس كالانيك  Travis Kalanick .

ويقع مقرها الرئيسي في سان فرانسيسكو في أمريكا ، وهو الرئيس التنفيذي للشركة ، وأصبحت شركة أوبر من أكثر الشركات نموًا في العالم ، وتصل قيمة الشركة الآن نحو ٦٣ مليار دولار ، بل ومنتشرة خدماتها في أكثر من ٦٦ دولة حول العالم ، وبلغ عدد الموظفين نحو ١٢ ألف موظف .

تأسست شركة وتطبيق أوبر في ٢٢ نوفمبر عام ٢٠٠٩م ، وتطبيق أوبر هو تطبيق يتيح للمستخدم طلب سيارات أجرة عن طريق الاتصال بالانترنت ، وبذلك أصبح بإمكانك أن تحصل على سيارة تقودك إلى حيثما تريد في أمان تام ، حيث أن جميع السيارات مراقبة من قبل الشركة وتتبع خطواتها.

درس المؤسس ترافيس كالانيك computer science في جامعة كاليفورنيا ، وخلال فترة دراسته عمل على إنشاء مشروع يحمل اسم سكور لتحميل الملفات ومشاركتها عبر وسائل التواصل المختلفة ، وحقق ذلك المشروع نجاحاً كبيراً ، لكن قامت شركة للإنتاج الترفيهي برفع دعوى قضائية ضده ، وأرغمته الشركة على دفع تعويض قدره ٢٥٠ مليار دولار ، مما لجأ إلى غلق المشروع لتجنب دفع تلك الغرامة الباهظة .

ثم عمل على إنشاء مشروع مشابه يسمى  red swoosh ، وهو يشبه الفكرة الأولى في نقل الملفات ، بل واستعان بنفس فريق عمله السابق ، وباع الشركة إلى شركة أكامي بمبلغ قدره ١٩ مليون دولار .

كان ترافيس كالانيك مولعا بقراءة كتب الأشخاص العصامية العالمية التي صنعت شركات رائدة في العالم ، مثل دكتور روكفيلير dr.Rockfeller ذلك الرجل العصامي ، الذي استطاع أن يؤسس أحد أكبر الشركات الاحتكارية في العالم وهي شركة standard oil  .

وفي عام ٢٠٠٨م حضر ترافيس كالانيك أحد المؤتمرات في فرنسا ، وكان يتحدث عن مستقبل التكنولوجيا ، وبعد انتهاء المؤتمر خرج من القاعة ليأخذ سيارة تاكسي إلى الفندق ، وكان أمر معقد فخطرت له فكرة تطوير وسائل النقل استفادة بالتكنولوجيا .

وعاد ليكتب تغريدة عبر تويتر ، يطلب بعض الأفكار الملهمة لتطوير مجال النقل مستفيدًا بالتكنولوجيا ، فجاءه الرد من أحد مهندسي ومطوري قواعد البيانات ويدعى ريان جريفس ، والذي كان يعمل من قبل في شركة general electric .

وضم كالانيك ريان جريفس إلى فريق عمله لمشروعه الجديد ، كأول موظف في شركة أوبر  ، وفي عام ٢٠١٠م تم انطلاق خدمة أوبر في نيويورك بواسطة ثلاثة سيارات من شركة أوبر ، واجهت الشركة بعض المصاعب في بدايتها ، حيث رفضت الكثير من الدول فكرة الشركة وحذرت تطبيقها ، لكن شجعت الفكرة الكثير من المستثمرين ، وحصلت شركة أوبر على أول تمويل مالي وقدره ١١ مليون دولار .

ثم حصلت الشركة على دفعة تمويلية أخرى قدرها ٣٠ مليون دولار من مؤسس شركة أمازون ، ثم دفعة تمويلية أخرى قدرها ٢٨٥ مليون دولار من شركة جوجل فينتشرز في عام ٢٠١٣ م ، ثم تمويل أخر قيمته ٦٠٠ مليون دولار من شركة بايدو الصينية ، ثم دفعة تمويلية مليار دولار مما تم استثمار تلك الأموال في توسع الشركة في دول الهند والصين والبلاد العربية.

وفي عام ٢٠١١م قدرت قيمة الشركة السوقية بنحو ٦٠ مليون دولار ، وانضم رجل الأعمال بيل جلوري ليكون أحد أعضاء فريق إدارة الشركة ، وتوسعت الشركة في ذلك العام وأصبح يعمل لديها أكثر من ٨٠ ألف سائق .

وفي عام ٢٠١٤م انطلقت خدمة أوبر بول Uber pool ، وهي خدمة تمكنك من اقتسام الأجرة مع راكب آخر يقصد الطريق ذاته ، وفي عام ٢٠١٥م أطلقت الشركة خدمة Uber Car go  لنقل البضائع ، كما أطلقت الشركة خدمة Uber Eat لتوصيل طلبات الطعام إلى العملاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *