قصة نجاح شركة فيديكس

شركة فيديكس أو FedEx corporation هي شركة أمريكية ، متخصصة في خدمات البريد السريع عبر طائرات فيديكس المخصصة لشحن الطرود دون الركاب ، وقد أصبحت الشركة الأضخم في مجال الشحن السريع.

تأسست شركة فيديكس في عام ١٩٧٣م ، وكان مقرها الرئيس في ولاية تينيسي بأمريكا ، وقد أسسها السيد فريدريك سميث Frederick Smith ، وكان يطلق عليها اسم فيدرال  اكسبريس ثم تغير اسمها إلى فيديكس .

كانت شركة فيديكس ذات فكرة فريدة من نوعها في ذات الوقت ، حيث اعتمدت على الطائرات الحديثة في نقل الطرود والشحن ، ويقدر رأس مال الشركة الآن بنحو ٣٦ مليار دولار .

كما تعد شركة فيديكس الشركة الأعلى من حيث رواتب الموظفين ، حيث يتقاضى الطيار أجرا شهرياً يبلغ ضعف الأجر الشهري الذي يتقاضاه الطيار في أكبر شركة طيران في أوروبا ، بل ويتقاضى الموظف أجر مضاعف عن أكبر شركة طيران في أوروبا .

كما تميزت الشركة بصرف مبلغ مالي سنوي لكل موظف ، في سبيل تطوير النفس عن طريق الكورسات والدورات التدريبية ، وذلك ليصبح الموظف أكثر كفاءة وخبرة ، حيث تسعى الشركة لدعم الموظفين ، وذلك ساهم بشكل كبير في نجاح شركة فيديكس.

كما تعد شركة فيديكس أضخم شركة طيران متخصصة في الشحن على مستوى العالم ، حيث لديها أكثر من ٨٠٠ طائرة ومنهم أكبر طائرة في العالم من النوع Airbus A 380  ، كما قامت الشركة بشراء شركة flying tiger line ، بل وشراء نحو ٧٠ طائرة من نوع بوينغ ٧٧٧

ويعمل لدى شركة فيديكس نحو ٣٠٠ ألف موظف ، كما لديها نحو ١٨ ألف طيار بالإضافة إلى ٨٠٠ طائرة ونحو ٢٩ ألف سيارة شحن طرورد ، بل ولديها نحو  ٢٥ ألف موقع تسليم وتسلم للطرود في ١١٩ دولة من كل أنحاء العالم .

وحصلت الشركة على شهادة الايزو الخاصة بمعيار إدارة الجودة الدولي عن طريق رحلاتها في أنحاء العالم ، بل وتم كتابة كتب تسرد قصة نجاح شركة فيديكس ، ومنهم كتاب قصة نجاح شركة فيديكس للكاتبة مادان بيرلا Madan Birla .

نبذة عن المؤسس فريديريك سميث :
ولد في ميسيسبي في ١١ يوليو عام ١٩٤٤م ، وكان والده صاحب سلسلة مطاعم شهيرة عرفت باسم Todder House ، وأصيب في طفولته بمرض في العظام وكان يسير مستندًا على عكازات ، ولكنه استعاد صحته عندما بلغ العاشرة من عمره ، واحترف لعبة كرة القدم وأصبح لاعب كرة قدم محترف في جامعة ممفيس ، وبدأ في تعلم الطيران عند عمر الخامسة عشر .

بدا فريدريك بالاهتمام بإنشاء مشروعه الخاص وذلك في عام ١٩٧٠م ، وفي ١٨ يونيو من ذات العام أسس فريدريك سميث شركة فيدرال اكسبريس ، برأس مال نحو ٤ مليون دولار ، وفي عام ١٩٧٣م أصبحت شركة فيدرال اكسبريس تقدم خدماتها عبر ٢٥ دولة ، وفي عام ٢٠١٣م بلغت قيمة الشركة ٢٣ مليون دولار .

وتم تصنيف فريدريك سميث في المرتبة السادسة والعشرين ضمن أعظم ٥٠ قائد في العالم في عام ٢٠١٤م طبقا لمجلة  fortune magazine ، وكانت الفكرة هي مشروع تخرجه من جامعة يال الأمريكية ، وهي إنشاء شركة لنقل الطرود حول العالم ، وقد نقضها الأساتذة وتوقعوا الفشل الزريع لتلك الفكرة وذلك المشروع.

بل وابتكر نظام يسمى zapmail وذلك في عام ١٩٨٠م ، وهو نقل الملفات عن طريق الفاكس ، كما أضاف برنامج FedEx insights وهو برنامج يسهل للعملاء الاطلاع على مكونات الشحنات الصادرة والواردة .

ولكن لم يفشل فريدريك سميث من الكلام المحبط الذي سمعه من الأساتذة والأهل ، وآمن برؤيته وحلمه وسعى لتحقيقه ، حتى أصبحت شركته ذات فكرة رائدة في العالم بل وأصبحت شركته أضخم شركة نقل طرود في العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *