قصة الحلاق الغبي

كان يعيش في بلاد الهند رجل ثري يملك أموال كثيرة ، وكان ذلك الرجل معروفًا بالأخلاق الحسنة والطيبة والكرم ، فكان يتردد على منزله الكثير من أهل البلدة كل يوم ، وكان يحسن ضيافتهم ويقدم لهم ما لديه من طعام وشراب .

ذات يوم تعرض ذلك الثري إلي خسارة كبيرة في تجارته ، وفقد ماله وأصبح فقيرًا لا يملك المال ، فأمتنع الناس  عن زيارته حتى الأصدقاء منهم لم يتعاونوا معه في أزمته ، فأصابه الحزن الشديد ، وأسف على كرمه معهم طوال كل السنوات الماضية .

ذات يوم نام الرجل وحلم حلمًا غرببًا ، فقد حلم بكاهن المعبد يتحدث معه ويخبره أنه عندما يستيقظ من نومه سيجد كاهن مثله على عتبة الباب ، فإن ضربه بالعصا التي يمسكها الكاهن سيتحول إلى نقود ذهبية لا تعد .

عندما استيقظ الرجل من نومه تعجب من ذلك الحلم ، وخشي أن يشارك زوجته ذلك الحلم لئلا تسخر منه ، وبينما يجلس مع زوجته سمع طرق الباب ، فأسرعت زوجته لفتح الباب وإذ به حلاق زوجها .

دخل الحلاق وشرع في قص شعر الرجل ولحيته ، وبينما الرجل يحلق ذقنه سمع صوت طرق الباب مرة أخرى ، فنهض ليفتح الباب وإذ به كاهن المعبد الذي رآه في الحلم الليلة الماضية ، فأمسك بعصاه وضربه على رأسه وسريعًا تحول إلى عملات ذهبية .

اندهش الحلاق من ذلك التصرف ، فقرر الرجل أن يعطي الحلاق بعض من تلك النقود حتى لا يخبر أحد في البلدة بما حدث ، ورحل الحلاق وظل يفكر في الأمر ، وظن أنه عندما يضرب أحد كهنة المعبد سيتحول بقدرة خارقة إلى نقود ذهبية .

في اليوم التالي ذهب الحلاق الهندي إلى المعبد ، ودعا خمسة من الكهنة هناك لتناول العشاء في منزله ، وعند دخول الكهنة إلى منزل الحلاق ، امسك بالعصا وظل يضربهم على رؤوسهم ، فسمع أحد المارة صراخهم بأسرع ليخبر الملك .

طلب الملك إحضار ذلك الحلاق لينال عقابه ، فأخبره الحلاق ما حدث مع الرجل الثري وهو يحاول أن يقلده ، فطلب الملك من حراسه إحضار ذلك الرجل ، وعندما وقف الرجل أمام الملك حكى له عن الحلم الذي رآه .

فهم الملك إنها كانت معونة خاصة للرجل الذي تخلى عنه أصدقاءه ، ولكن طمع الحلاق الغبي دفعه ليكرر ما رآه دون أن يفهم ، فطلب الملك حبس الحلاق الغبي لما فعله بكهنة المعبد .

مغزى القصة : أن نعلم الطفل التفكير في الأمور قبل الإسراع في التنفيذ الأعمى ، والذي قد يجلب عواقب وخيمة و خطيرة.

مترجمة عن قصة : foolish barber

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *