قصة توتة في المستشفى

في أحد الأيام كان هناك سلحفاة صغيرة اسمها توتة ، توتة كانت كأي صغير في مثل عمرها تحتاج للذهاب من حين لأخر للطبيب وذلك لتطمأن أمها على صحتها ، خاصة أن توتة دائمًا تعاني من آلام شديدة في المعدة ، ويحدث لها بعد الخدوش نتيجة كثرة لعبها مع الأصدقاء .

وفي يومًا من الأيام كانت توتة تلعب مع أصدقائها ، وعندما كانوا يتسابقون في مسابقة  الجري ، أخذت توتة تجري كثيرًا كثيرًا حتى أنها اصطدمت في غصن شجرة منخفض الطول ، أخذت تبكي قليلًا من شدة الألم الذي ألحق ببطنها من أثر الخبطة ، ولكنها هدأت قليلًا واستكملت اللعب مع أصدقائها إلى نهاية اليوم .

وعندما عادت توتة إلى منزلها ، تناولت الطعام الذي أعدته لها والدتها ، وقامت بالاستحمام ، وأثناء استحمامها وهي تغسل المنطقة التي جاء فيها الاصطدام صباحًا ، شعرت بآلام شديدة وصرخت حتى سمعتها أمها ، فحصتها أمها وقالت لها : علينا الذهاب إلى الطبيب غدًا في الصباح الباكر أذهبي إلى النوم الآن ولا تخافين .

وفي الصباح ذهبت توتة ووالدتها إلى الطبيب ، وأثناء فحص الطبيب لها وجد كسر بسيط في الدرع ، قال الطبيب لتوتة : لا تخافين هذا الكسر بسيط وسوف أقوم بتثبيت الدرع حتى لا تشعرين بأي ألم وغدًا سوف نقوم  ، ولكن عليكِ ألا تتناولين الطعام حتى وقت العشاء ، لم تفكر توتة بأمر الطعام فقط كانت تشعر باضطراب شديد في معدتها .

عادت توتة إلى المنزل وزارها أصدقائها بعد عودتهم من المدرسة ، فتحت توتة أمامهم كتابًا مصورًا أخذتها من الطبيب ، سألتها الدبدوبة لماذا يرتدي الممرضون هذا القناع الغريب ، فقالت توتة أنه يقيهم من الجراثيم أثناء العمليات ، فسألتها هل هي خائفة من العملية أم لا ، سكتت توتة قليلًا وردت الدبدوبة بدلًا منها وهي تقول أن توتة شجاعة ولا تخاف من أي شيء .

وفي الصباح استعدت توتة للذهاب إلى المستشفى وقال لها والدها مودعًا أنه يعلم أنها شجاعة ولن تخف من العملية ، أخذت توتة لعبتها في يديها وذهبت مع والدتها إلى المستشفى .

وهناك استقبلتها الممرضة وأجلستها على كرسي متحرك لتدخل بها غرفة العمليات ، ارتدت توتة الملابس المعقمة ونامت على السرير المخصص للعمليات وجهز الطبيب الدواء المنوم وقال لها : عليك الآن أن تقومين بالعد من 1 إلى 10 وسأعطيكِ هذا الدواء حتى يمكنني إتمام العملية بنجاح .

وبالفعل راحت توتة في النوم العميق وعندما استيقظت وجدت الطبيب ووالديها في انتظارها ، فتحت عينيها ببطء شديد وقالت للطبيب أنها لم تكمل العد بعد ، ضحك الطبيب وقال لها : ولكنني اتممت العملية بنجاح ، أنت شجاعة جدًا يا توتة ، ومرت بضعة أيام حتى خرجت توتة من المستشفى وعادت إلى منزلها وذهبت إلى المدرسة وتسابقت مع أصدقائها مثلما تعودوا ولكنها أصبحت أكثر حذرًا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *