قصة نعم ولا

يحكى أنه في يوم من الأيام قبل أن توجد الكلمات كان هناك ولد صغير يدعى نعم يعيش في قرية صغيرة داخل مملكة صغيرة ، كان نعم أحسن ولد في القرية في كل شيء ، وكان أذكى من أي شخص أخر في القرية .

وكان لنعم أخ أخر يدعى لا وكن لا يغار من أخيه نعم لأنه أفضل منه في كل شيء ، وجميع أهل القرية كانوا يحبونه ، لأنه كان دائمًا يساعدهم بينما لا كان دائمًا يرفض مساعدة أهل القرية .

وفي أحد الأيام أضطر والد نعم ولا وكان اسمه حسنًا أن يسافر بعيدًا لمدة طويلة ، وكان حسنًا يملك ثلاثة حيوانات ، أسمائهم جاك وإكس و يوك فطلب من ولديه نعم ولا أن يهتموا بالحيوانات الثلاثة ويحسنوا رعايتهم .

حين سافر الوالد كان نعم يهتم بالحيوانات ويرعاهم كما طلب منه والده بينما أخوه لا كان يجلس على البحيرة ولا يفعل شيئًا ، وفي يوم ذهب نعم للبحث عن طعام للحيوانات ، وقبل أن يذهب طلب من أخيه لا أن يرعى الحيوانات حتى يعود ، ولكن لا لم يهتم بكلام أخيه ونام على شاطئ البحيرة .

وكان للملك طريق مخصص له داخل القرية يسير فيه بعربته ، وبينما كان لا نائمًا مشت الحيوانات الثلاثة واتجهت إلى الطريق المخصص للملك ، وفي نفس الوقت خرج الملك ليتمشى بعربته ، وبينما هو سائر في طريقة وجد الحيوانات على الطريق ، فحاول أن ينحرف بالعربة حتى لا يصطدم بالحيوانات ، فانقلبت عربته ووقع الملك على الأرض وتألم .

شعر الملك بالغضب واستدعى أهل القرية ، وسألهم من ترك تلك الحيوانات تسير في طريقه المخصص ، وكان نعم قد عاد من رحلة البحث عن الطعام ، ولأنه لا يستطيع أن يكذب فقد أخبر الملك بالحقيقة .

قرر الملك أن يرسل نعم ولا إلا قلعته ليعملا بها ، عقابًا لهم على تركهم الحيوانات في الطريق ، وبالفعل ذهب الأخوان للعمل في قلعة الملك ، وكان بالقلعة الكثير من العمل .

لكن مع الوقت أدرك الملك أن لا لا فائدة منه فهو لا يقوم بأي عمل بينما نعم يقوم بكل العمل بمفرده ، وفي يوم من الأيام قرر الملك أن يقيم حفلة كبيرة بالقصر ، وقد حضر الطهاة من جميع أرجاء الملك ليقدموا أطباقهم للملك ليقدمها في الحفل .

جاء أحد الطهاة ومعه فطيرة توت لذيذة ، أحبها الملك بشدة ، ولذلك طلب من نعم أن يأخذها من الطاهي ويدخلها إلى القصر ، وبعد قليل جاء طاهي آخر وأحضر طبق شوربة خضراء ، وكان الملك لا يحب الشوربة الخضراء ولكنه خشي أن يغضب أهل المدينة إذا رفض تناول الشوربة .

فكر الملك وقرر أن يرسل لا لجلب الشوربة من الطاهي ، ولكن لا أوقع وعاء الشوربة من يده وانسكب على الأرض ، بعد ذلك تعود الملك أنه إذا أحب شيئًا وأراد منه المزيد يقول نعم وإذا كره شيئًا يقول لا ، ومنذ ذلك اليوم أصبحت كلمة نعم تعني نعم وكلمة لا تعني لا ، وعاش نعم ولا في المملكة مع أبناء عمومته من فضلك وشكرًا ولكن لهؤلاء قصة أخرى .

مترجم عن قصة : The story of Yes and No

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *