قصة فيلم ضغطة زر

فيلم ضغطة زر أو click ، هو فيلم أمريكي صُدر في عام 2006م ، وهو فيلم متميز تعتمد فكرته على الخيال العلمي ، ولكن يقدم رسالة هادفة للأباء الذين ينشغلون بحياتهم العملية بعيدًا عن أسرتهم وأطفالهم .

فذلك الفيلم بمثابة تحذير لهم ، لكن بشكل طريف وكوميدي وخيالي ، حيث يتفاجأ بطل الفيلم بمرور السنوات وتعرضه لوفاة والده وفشل علاقته بزوجته وعلاقته مع أطفاله بسبب انشغاله في العمل وسعيه لتحقيق الشهرة والثروة ، وبالرغم من إنه ربح حياته العملية وأصبح رئيس مجلس ادارة الشركة التي يعمل بها ، لكنه خسر حياته الأسرية .

نبذة عن فيلم click :
إخراج : فرانك كوراسي .
إنتاج : ادم ساندلر ، جاك جيارابوتو ، نيل مورتر ، ستيفن كورين ، مارك أوكيفي .
كتابة نص الفيلم : ستيف كورين مارك أوكيفي .
تمثيل : ادم ساندلر ، كاتي بيكناسل ، كرستوفر وكين ، هنزي وينكلي ، ديفيد هاسيلهوف ، جولي كافتر ، سين أوستن .
تاريخ الإصدار : 30 يونيو 2006م
مدة عرض الفيلم : 106 دقيقة .
ميزانية الفيلم : 82 مليون دولار .
أرباح الفيلم : 237 مليون دولار .

الجوائز التى حصل عليها فيلم كليك :
حصل الفيلم على العديد من الجوائز ، ومنها جائزة اختيار الأطفال kids choice award لعام 2007م ، كأفضل فيلم لهذا العام ، كما حصل على جائزة اختيار الشباب teen choice award لعام 2006م ، كما حصل على جائزة اختيار الناس الثالث والثلاثين 33rd people choice awards

قصة الفيلم :
تدور أحداث الفيلم حول البطل مايكل نيومان ، وهو مهندس معماري يعمل باجتهاد ، ومتزوج من محبوبته دونا نيومان ، ولديه طفلان هما بين وسمانثا ، وكان رئيس مايكل في العمل يُحمله بمهام تفوق طاقته ، ويسبب له ضغط في العمل ، فأصبح العمل يأخذ جزء كبير من وقته مع أسرته.

وذات يوم دخل مايكل المخزن ليُحضر بعض الأغراض ، وهناك شعر بالتعب فنام قليلًا ، وعندما استيقظ وجد شخص يدعى مورتي يمسك بريموت للتحكم في الكون ، والذي يقدمه لمايكل لكنه حذره من سلبية وحيدة في استعمال ذلك الريموت ، وهو أن اللحظة التي سيقوم بتسريعها لن يمكنه إرجاعها مرة أخرى .

فيشعر مايكل بالسعادة ، إذ يصبح متحكم في الوقت والزمان ، بل ويمكنه خفض أو رفع الأصوات من حوله ، فبدأ مايكل يستعمل الريموت لمصلحته الشخصية ، منها تسريع جلساته مع العملاء المملين ، بل وتسريع أوقاته مع أسرته ، حتى يتمكن من إنهاء مشاريعه وأعماله الهندسية .

وهكذا يظل مايكل يُهمل أي لحظات أخرى ويسرع وتيرتها لتمر سريعًا دون أن يستمتع بها ، واستطاع مايكل أن ينجز عدد كبير من المشاريع في فترة زمنية قصيرة ، مكنته من أن ينال شهرة وغناء وثراء .

لكن عند النظر على جانبه الشخصي من حياة مايكل ، فقد أضاع أوقات عديدة من أسرته وأطفاله فوجد زوجته لم تعد تحبه كما كانت من قبل ، وطلبت منه الانفصال والطلاق ، كما أصبح ابنه يعاني من السمنة لأنه اقتبس العادات الغذائية السيئة من والده مايكل ، الذي كان يستعمل أطعمة فاست فود طوال الوقت ، وعدم تناوله طعام صحي مع أسرته في المنزل .

فشعر مايكل بالحسرة على ما وصلت له صحته ، بل وعلى زوجته التي بالفعل انفصلت عنه ، وما زاد حزنه هو معرفته بوفاة والده ، فعندما خرج لزيارة قبره حاول استرجاع لحظات قبل وفاته ليستمتع مايكل بوالده ، لكن ظهر له مورتي وذكره بأن الجهاز لا يمكنه استرجاع الماضي فندم على عدم قضاء وقت معه .

وفجأة يستيقظ مايكل نيومان ويجد نفسه نائمًا في مخزن العمل ، ويظن إنه كان يحلم لكن يعود مسرعًا للمنزل ، فيجد هناك ريموت التحكم في الكون بل ويجد رسالة من الصديق الخفي مورتي ، يحذره من الانهماك في عمله وعدم الاستمتاع بلحظات مع أسرته وأولاده .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *