قصة فيلم الرجل الطائر

الرجل الطائر Birdman يستعد البطل السينمائي السابق ريجان ثومسون لمسرحية برودواي ويأمل أنها ستعيد إحياء مسيرته الفنية الراكدة ، كان الأمر محفوفًا بالعوائق لكنه يأمل أن مقامرته هذه ستثبت أنه فنان حقيقي وليس مجرد بطل فيلم عفا عنه الزمن.

فيلم كوميديا سوداء أمريكي صدر عام 2014م ، فاز الفيلم بأربعة جوائز أكاديمية كما فاز بطل الفيلم كيتون بجائزة جولدن جلوب ، وحصد الفيلم 103.2 مليون دولار في مقابل ميزانية 16.5 مليون دولار.

نبذة عن فيلم Birdman
إخراج: أليخاندرو ج. أناريتو .
سيناريو : نيكولاس جياكوبون ، آرماندو بو ، أليكساندر دينيلاريس ، أليخاندور أناريتو .
بطولة: مايكل كيتون ، إدوارد نورتون ، إيما ستون ، زاك جاليفيانكيس ، أندريا رايزبورو ، آيمي رايان ، ناعومي واتس .
مدة الفيلم: 119 دقيقة .

أحداث القصة:
اعتاد ريجان أن يكون نجم فيلم كبير حيث كان يلعب فيه شخصية الرجل الطائر ، لكنه الآن قد تجاوز الخمسين ويحاول أن يؤلف ويُخرج ويمثل في مسرحيته الخاصة والمسرحية عبارة عن تجسيد للقصة القصيرة ماذا نقصد عندما نتكلم عن الحب.

عندما نقابل ريجان لأول مرة في الفيلم نراه مرتديًا ملابسه الداخلية البيضاء ويطفو بضعة أقدام في الهواء ، مما يوضح أن ريجان نفسه ربما يكون مختل العقل قليلًا ، توقف ريجان عن تحليقه واتجه نازلًا إلى خشبة المسرح ليتدرب مع طاقم التمثيل على المسرحية إلى أن أصيب أحد الممثلين الذي يدعى رالف في رأسه بواسطة شيء سقط من السقف ، مما وضعهم في مازق إيجاد ممثل جديد ، ولحسن الحظ أخبرتهم إحدى الممثلات الأربعة التي تدعى ليزلي أن حبيبها مايك يرغب في الدور ، فتشوّق الجميع لذلك.

وكان مايك في البداية رائعًا ، وعلى الرغم من كونه فجًا إلا أنه طور سيناريو المسرحية وأثبت كونه ممثلًا رائعًا ، كما كان مولعًا بالأصالة فعندما علم أنه سيؤدي شخصية رجل ثمل قرر أن أفضل طريقة ليعيش الدور أن يثمل بالفعل ، ولذلك عندما بدل ريجان بالنبيذ الخاص بمايك ماءً غضب مايك كثيرًا وأفسد العرض.

لم يستطيع ريجان أن يصرف مايك لأن الوقت كان قد تأخر وموعد عرض المسرحية قريب ، لذا تبادل أطراف الحديث معه حيث تناقشا حول المميزات المتنوعة للشهرة والاحترام والعظمة والحقيقة ، كما قابلوا تابيثا وهي ناقدة متكبرة ستؤدي آراؤها حول المسرحية لإعلاء أو لكسر ريجان.

وبعد ذلك قابل ريجان ابنته سام التي خرجت لتوها من التأهيل النفسي ليجدها ما زالت تدخّن ، وعندما وبخها صرخت فيه قائلة أنه بلا قيمة مما آلم ريجان للغاية لأن أكثر ما يخشاه أن يكون بلا قيمة.

وأثناء العرض التمهيدي تشاجر ليزلي ومايك وأفسداه ، لذا انفصلت ليزلي عنه وقامت إحدى الممثلات التي تدعى لورا بمواساتها وكانت لورا في علاقة مع ريجان ولم تكن الأمور بينهما على ما يرام.

وفي الصباح التالي تشاجر ريجان ومايك لعدة أسباب من ضمنها أن ريجان غير مستقر قليلًا كما أن مايك مغرور وقد أجرى مقابلة بدون علم ريجان وقال فيها كلامًا سيئًا عنه ، ولينفس ريجان عن غضبه انطلق إلى مكتبه ودمره عن طريق التحريك الذهني وسمع صوت الرجل الطائر في ذهنه يخبره أنه لم يكن من المفترض به أن يترك مجال الأفلام أبدًا لأنه -أي ريجان – أصبح الآن مزحة بلا قيمة ، كما شجعه صوت الرجل الطائر على تدمير الغرفة بأكملها.

في هذه الأثناء قابلت سام مايك في الشرفة ولعبا معا لعبة حقيقة أم جرأة ، وحاولت سام أن تعبث معه لكن مايك رفض ذلك .

وفي اليوم التالي حاولت سام إغراءه مرة أخرى فرآهما ريجان وهما يتبادلان القبل فخرج من المسرح ليهدأ قليلًا ، إلى أن أُغلِق الباب ليجد نفسه حبيسًا خارج المسرح بعد أن علق رداؤه في الباب لذا اضطر لترك الرداء والسير في الشارع بملابسه الداخلية ليدخل المسرح وينهي العرض التمهيدي الأخير للمسرحية ، وانتهى الأمر بطريقة جيدة باستثناء الصور العارية التي التُقِطت له.

تحدث ريجان إلي تابيثا الناقدة التي أخبرته أنها ستدمر مسرحيته ، غضب ريجان وثمل للغاية حتى أغميَ عليه في الشارع.

وعندما استيقظ كان الرجل الطائر هناك ، ولم يعد مجرد صوتًا بل أصبح له هيئة جسدية كشخص في سترة طائر ، وتخيل ريجان أنه قفز من المبنى وطار حول المدينة وتمكن من العودة للمسرح في وقت العرض الأول الحقيقي لمسرحيته.

على كل حال سار كل شيء بشكل جيد حتى أنه تحدث إلى زوجته السابقة واعتذر لها عن كل شيء سيء قد فعله ، ثم حان وقت المشهد الأخير الذي من المفترض فيه أن تقتل الشخصية التي يؤديها ريجان نفسها لتنهي المسرحية ، لكن المسدس الذي استخدمه ريجان في المشهد لم يكن مزيفًا ، وأطلق ريجان النار على نفسه بالفعل على خشبة المسرح ، لكن لم تصب الطلقة رأسه بل أصابت أنفه.

استيقظ ريجان في المستشفى ليجد نفسه بأنف جديدة وحوله جلبة كثيرة فقد أحب الجميع مشاهدين ونقاد مسرحيته وحققت نجاحًا باهرًا ، وعندما أصبح ريجان وحيدًا في غرفة المستشفى ودّع ريجان الرجل الطائر وقفز من نافذته ، وعندما عادت ابنته سام لم ترَه في أي مكان إلى أن نظرت من النافذة إلى السماء فابتسمت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *