قصة ومن الحب ماقتل

كثيرًا ما نسمع هذا المقولة ، ونرددها دون أن نعرف قصتها أو من أين أتت ؟ وللمقولة قصة عجيبة وقعت مع الشاعر العربي عبد الملك الأصمعي ، وهو أحد أئمة الشعر والأدب الذين قلما جاد بهم الزمان ، فقد كان فصيح اللسان واضح البيان ، وما من أحد استمع إلى شعره ، إلا وأثنى عليه ، والقصة وقعت مع شاب عاشق لم يره الأصمعي ولكن شعره تسبب بقتله .

قصة المثل:
كان الأصمعي دائم التجول في البوادي ، ومر ذات يوم بصخرة كبيرة ، لاحظ عليها بعض الأبيات المنقوشة ، وكان البيت كالتالي :

(أيا معشر العشّاق بالله خبروا ، إذا حلّ عشقٌ بالفتى كيف يصنع)

فلما رأى الأصمعي ذلك البيت رد على صاحبه ، وذلك بالنقش على نفس الصخرة ببيت شعر آخر يقول فيه :

(يُداري هواه ثم يكتم سره ، ويخشع في كل الأمور ويخضع)

وفي اليوم التالي مرّ الأصمعي بنفس الصخرة ، ولاحظ  عليها وجود بيت جديد من الشعر مكتوب أسفل البيت الذي كتبه ، يقول صاحبه :

  (وكيف يداري والهوى قاتل الفتى ، وفي كل يومٍ قلبه يتقطع)

فرد الأصمعي عليه ببيت أخر يقول فيه :

(إذا لم يجد الفتى صبرًا لكتمان أمره ، فليس له شي سوى الموت ينفع)

وبعدها بأيام مرّ الأصمعي على نفس الصخرة ، فوجد شابًا ممدًا على الأرض ، قد قتل نفسه ، وتبيّن له بأنه هو نفسه الشاب العاشق الذي كان يكتب الشعر ، وقد عمل بنصيحة الأصمعي بأن يقتل نفسه ، ولما طالع الأصمعي الصخرة التي خلفه وجده قد كتب عليها بيتين من الشعر يقول فيهما :

(سمعنا أطعنا ثم متنا فبلّغوا ، سلامي إلى من كان للوصل يمنع)
(هنيئًا لأرباب النعيم نعيمهم ، وللعاشق المسكين ما يتجرع)

وبعد هذه الحادثة التي وقعت مع الأصمعي أطلق مقولة ومن الحب ما قتل ، ومن يومها وهي متداولة بين الناس .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *